رئيس هيئة الطب الشرعي: اتعهد بإنهاء الفساد خلال ثلاثة أشهر

رئيس هيئة الطب الشرعي: اتعهد بإنهاء الفساد خلال ثلاثة أشهر

- ‎فيمحليات

أكد رئيس هيئة الطب الشرعي في سوريا زاهر حجو أنه سيبذل كل الجهود الممكنة للقضاء على كل حالة فساد في الهيئة ، ويدعو حجو عبر “هاشتاغ سوريا” المواطنين إلى التقدم بالشكوى للوصول إلى النتيجة المرجوة، وهي القضاء نهائيا على الفساد، ويتعهد رئيس الهيئة أنه سينهي حالة الفساد في الهيئة اذا تعاون المواطنين معه من خلال شكاويهم التي سيعالجها فور وصولها إلى الهيئة، مؤكداً أنه لن يتم “لفلفة” أي شكوى مهما كانت ولن يتعرض المتقدم بالشكوى لأي ازعاج ، فيقول: اذا تم تجاوز أي شكوى فسأعترف أنني “الفاسد” واتحمل مسؤولية ذلك.

ويوضح حجو: نريد أن يكون المواطن شريكنا في مكافحة الفساد والاعتماد الأول سيكون عليه، لذا يجب أن لا يتردد في الشكوى ، مؤكداً أن المعاينات ضمن مراكز الطب الشرعي والمشافي العامة مجانية، ولا يجوز تقاضي أي مبلغ من المواطن تحت أي مسمى، وأن الحصول على شهادة الوفاة مجاني أيضاً ، وهذا ما يجب أن يعلمه المواطن ويسعى معنا لضبطه.

ويلفت رئيس الهيئة إلى أن هناك حالات فساد موجودة فعلا عند بعض الأطباء الشرعيين وسيتم ضبطها بمتابعة الشكاوي أولا، وبالحد من مزاجية الطبيب وهامش الحرية الممنوح له في كتابة تقريره، من خلال دليل عمل الطبيب الشرعي الذي نجهز لإصداره حالياً ، والذي سيحدد حالات العجز والحالات التي تحتاج إلى المعاينة الثانية وغيرها، إضافة إلى إعداد جدول خاص بالعجز والإصابات والعطلة عن العمل والذي سيبصر النور خلال أسبوع، مع ترك هامش بسيط فقط للطبيب بين 5-10 % ، مؤكدا أن هذه الإجراءات ستضبط عمل الطب الشرعي بشكل عام.

ويؤكد رئيس الهيئة وجود مكتب للشكاوى في فرع دمشق سيتم تعمميه على باقي الفروع في الفترة القادمة، لكنه غير فعال نظرا لعدم وجود شكاوي، فخلال عام كامل وصل إلى هذا المكتب شكوى وحيدة يتم متابعتها وستصدر العقوبات في حالة انتهت التحقيقات الحالية بإدانة الطبيب .

وأشار رئيس الهيئة إلى أن هناك توجيهات مشددة من وزير الصحة لضبط حالات الفساد والهيئة أيضا ستكون متشددة في ذلك أكثر خلال الفترة القادمة.

ويتمنى حجو أن يكون هناك تعاون كبير من المواطن من خلال تقديم الشكوى وأن يحاول المشتكي الحصول على الأدلة التي تدين أي فاسد إن استطاع ، وذلك للوصول إلى العدالة فالهيئة لا تريد أن تظلم الطبيب لكنها في الوقت نفسه ستقضى على الفساد الموجود لدى بعض الأطباء.

ويؤكد رئيس الهيئة في الوقت نفسه أن الأطباء الشرعيين بشكل عام مظلومين أكثر من باقي الأطباء فهم لا يحصلون على أي تعويض أسوة بباقي الاختصاصات ، خاصة وأن الأطباء الشرعيين يتعاملون مع أصعب الحالات ، وعليهم حجم عمل كبير نتيجة انخفاض أعدادهم من 200 طبيب قبل الأزمة إلى 56 طبيب اليوم، حتى أن 10 أطباء تقدموا باستقالاتهم التي تم رفضها للنقص الكبير في أعدادهم لاسيما مع الحاجة إليهم في ظل الظروف التي تعيشها البلاد.

وأخيراً طلب زاهر حجو عبر “هاشتاغ سوريا” من المواطنين التعاون وتقديم الشكاوى وأن لا يكونوا سلبيين ، وفيما يلي أرقام الشكاوى حسب حجو:

واتس 0944570068
هاتف 5140731
فاكس 5140716

هاشتاغ سوريا

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *