مصدر أمني: قوات درع الفرات هاجمت الأتراك لتأجيل العملية العسكرية السورية باتجاه إدلب

مصدر أمني: قوات درع الفرات هاجمت الأتراك لتأجيل العملية العسكرية السورية باتجاه إدلب

- ‎فيعسكري

مصدر أمني مطلع على الأوضاع في سوريا يؤكد للميادين أن العملية التركية في ريف حلب الغربي هدفت إلى تأجيل عملية عسكرية للجيش السوري باتجاه إدلب كان مقرراً أن تبدأ غد.

 

 

 

 

قال مصدر أمني مطلع على الأوضاع بسوريا لمراسلة الميادين إن قوات من درع الفرات الموالية لتركيا استهدفت أمس مواقع للجيش التركي داخل الأراضي السورية، مشيراً إلى أن هذا الاستهداف جاء لخلق ذرائع للجيش التركي لمهاجمة مواقع للجيش السوري.

وأكد أن الإرهابيين الموالين لتركيا تقدموا نحو مواقع الجيش السوري بقرية مرعناز بدعم ناري من الجيش التركي، وحاصر الجيش السوري الإرهابيين الذين استغاثوا بالقوات التركية، فوقعت في حقل ألغام خلال محاولتها إنقاذهم.

وكشف المصدر الأمني أن الروس تدخلوا في وساطة لدى السوريين لإنقاذ الجنود الأتراك بطلب من الجانب التركي، وتمت الوساطة عبر رئيس اللجنة الأمنية في مدينة حلب.

وأضاف أن الجانب السوري قَبِل الوساطة الروسية ضمن بادرة إنسانية ليقوم الأتراك بسحب جرحاهم، لافتاً إلى أن العملية التركية كانت للضغط على الجيش السوري لتأجيل عملية عسكرية باتجاه إدلب كانت ستبدأ الاثنين.

كما أكد المصدر الأمني المطلع للميادين أن الأداء التركي المشبوه أدى إلى استشهاد أكثر من 200 جندي سوري خلال الأشهر الأربعة الماضية جراء الخروقات، منوهاً إلى أن الجانب التركي لم ينفذ حتى اللحظة المطلوب منه في اتفاقات سوتشي واستانة لجهة ضبط المسلحين بإدلب وشمال حلب.

وأشار إلى أن ما قام به المسلحون لا يمكن أن يتحقق من دون موافقة رسمية تركية، ما يعد تجاوزاً للاتفاقات مع الجانب الروسي، مشدداً على أن أي عمل سيقدم عليه الجيش السوري سيكون للحفاظ على الأرض وتحريرها من الإرهابيين وداعميهم الأتراك، وسيكون شرعياً ومبرراً ومنطقياً في ظل عدم الالتزام بالاتفاقيات المعقودة.
الميادين

Loading...

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *